ماسك يتخبط على تويتر.. ويعيد إحياء الأموات من المشاهير!

بعد قرار الملياردير الأميركي إيلون ماسك، إزالة علامات التوثيق الزرقاء عن مستخدمي تويتر الذين لا يدفعون قبل يومين، مثيراً حالة من التخبط والفوضى، يبدو أن الرجل الخمسيني عاد وتراجع.

إيلون ماسك يتراجع عن قراره.
إيلون ماسك يتخبط بقراره في ما يتعلق بالعلامة الزرقاء

تويتر , العلامة الزرقاء، إيلون ماسك

إلا أنه زاد الطين بلة، بإعادته علامة التوثيق هذه لحسابات مشاهير غادروا الحياة منذ زمن. وقد أثار هذا الأمر موجة جديدة من الانتقادات بوجهه.

فقد أضافت المنصة العلامة الزرقاء إلى حسابات متوفين. بالإضافة الى ذلك رئيس الطهاة والمذيع في نيويورك أنطوني بوردان، الذي توفي عام 2018.

المشاهير الذين شملتهم العلامة الزرقاء

بالإضافة للاعب كرة القدم البرازيلي بيليه، الذي وافته المنية العام الماضي. كما تم ملاحظة ملفاتهم الشخصية، حيث تزعم أن النجوم المتوفين “اشتركوا في Twitter Blue” وتحققوا من أرقام هواتفهم.

كما تلقى آخرون، بمن فيهم مايكل جاكسون وتشادويك بوسمان، العلامات الزرقاء، مع ملاحظة اشتراكهم بخدمة تويتر بلو، وفق ما نقلت صحيفة “تليغراف” البريطانية.

جاء الارتباك بعد أن تراجع ماسك عن خططه لإزالة العلامات الزرقاء على تويتر من حسابات غير المشتركين. الجدير بالذكر أن المشاهير ادعىوا أن ملفاتهم الشخصية قد أعيدت إلى وضعها السابق على الرغم من رفضها الدفع.

وكان المستخدمون المشهورون بما في ذلك الممثل السير إيان ماكيلين، والمقدم السابق ريتشارد عثمان من بين أولئك الذين قالوا إنهم لم يشتركوا على الرغم من ظهور العلامة الزرقاء مرة أخرى في حساباتهم.

وكان مالك تويتر قد أزال حالة التحقق من أي حساب رفض التسجيل للحصول على اشتراك شهري في الشبكة الاجتماعية يوم الخميس.

يذكر أن هذه الخطوة تركت شخصيات من بينها البابا وأمير وأميرة ويلز بدون علامة زرقاء. وقد أثار هذا مخاوف من انتحال الشخصية وعمليات الاحتيال قد تغمر تويتر.

وبموجب السياسة الجديدة لتويتر، سيحصل المشتركون على رؤية أكبر لتغريداتهم، ويشاهدون إعلانات أقل، وسيكونون قادرين على إرسال منشورات أطول.

واعترف ماسك، يوم الجمعة، بأنه دفع شخصياً لتوثيق العديد من حسابات المستخدمين المشاهير. الى جانب ذلك نجم كرة السلة ليبرون جيمس، والمؤلف ستيفن كينج، بعد أن رفضوا الاشتراك.

المصدر : وكالات

كن أول من يعلق على "ماسك يتخبط على تويتر.. ويعيد إحياء الأموات من المشاهير!"

اترك تعليقا

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.